Thursday, July 27, 2006

اخر السطور


ما بيننا.. وبينكم.. لا ينتهي بعامْ
لا ينتهي بخمسةٍ.. أو عشرةٍ.. ولا بألفِ عامْ
طويلةٌ معاركُ التحريرِ كالصيامْ
ونحنُ باقونَ على صدوركمْ..
كالنقشِ في الرخامْ..
باقونَ في صوتِ المزاريبِ.. وفي أجنحةِ الحمامْ
باقونَ في ذاكرةِ الشمسِ، وفي دفاترِ الأيامْ
باقونَ في شيطنةِ الأولادِ.. في خربشةِ الأقلامْ
باقونَ في الخرائطِ الملوّنهْ
باقونَ في شعر امرئ القيس..
وفي شعر أبي تمّامْ..
باقونَ في شفاهِ من نحبّهمْ
باقونَ في مخارجِ الكلام
------------

لم يَعُدْ في يدِنَا أندلسٌ واحدةٌ نملكُها..
سَرَقُوا الابوابَ, و الحيطانَ, و الزوجاتِ, و الأولادَ,
و الزيتونَ, و الزيتَ, و أحجار الشوارعْ.
سَرَقُوا عيسى بنَ مريَمْ
و هو ما زالَ رضيعاً..
سَرَقوا عيسى بن مريَمْ
و هو ما زالَ رضيعاً..
سرقُوا ذاكرةَ الليمُون..
و المُشمُشِ.. و النَعناعِ منّا..
و قَناديلَ الجوامِعْ
--------------

يا أصدقاءَ الصَبْرِ ، في بيروتْ
قُولُوا لنا :
في أَيِّ أَرضٍ يزرعونَ الصَبرْ ؟
قُولُوا لنا :
هل ممكنٌ أَن تَنْهَضَ الوردةُ من فِراشِها ؟
ويستفيقَ العِطرْ .
وأَن يفيضَ الحبرْ .
من بعد ما هُمْ شَطَبُوا
أَجملَ سَطْرٍ في كِتَابِ العُمْرْ ...
في أَيِّ أَرضٍ يزرعونَ الصَبرْ ؟
قُولُوا لنا :
هل ممكنٌ أَن تَنْهَضَ الوردةُ من فِراشِها ؟
ويستفيقَ العِطرْ .
هل ممكنٌ أَن ترجعَ الحروفُ من غُرْبَتِها ؟
وأَن يفيضَ الحبرْ .
هل ممكنٌ أَنْ نستعيدَ عُمْرَنا ؟
من بعد ما هُمْ شَطَبُوا
أَجملَ سَطْرٍ في كِتَابِ العُمْرْ ...

6 comments:

Summer said...

very true!

ساري said...
This comment has been removed by a blog administrator.
ساري said...

هل ممكنٌ أَن تَنْهَضَ الوردةُ من فِراشِها ؟
ويستفيقَ العِطرْ .
وأَن يفيضَ الحبرْ .
من بعد ما هُمْ شَطَبُوا
أَجملَ سَطْرٍ في كِتَابِ العُمْرْ ...
....

كلمات مؤثرة... و معبّرة...

بالمناسبة،من الشاعر؟

hareega said...

all by nizar qabbani

lammoush said...

that says it all.

dina said...

diinnaa.iblog.com

find the truth & once u do plz try to tell people what really Isreal is doing to lebanese kids:

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/9A95338E-CB37-4961-919E-DEECA35B022A.htm