Sunday, August 06, 2006

عائد الى حيفا ....بس مش هسا

اذا لم تقرا رواية عائد الى حيفا لغسان كنفاني فلا تكمل قرائة ما ساكتبه الان

اما اذا صممت على القراءة فانك بالتالي تشبه شخصية القصة الرئيسة سعيد س. الذي صمم على السير في طريق المجهول

القصة باختصار ان سعيد وزوجته هربا من حيفا عقب حرب الثمانية واربعين تاركين ورائهم طفلهم الرضيع ولم يسمح لهما بالعودة حتى لزيارة ابنهما

بعد عشرين عاما حانت لهما الفرصة للعودة لرؤية ما حصل بالبيت والولد

قبل ان اكمل...القصة قصيرة ابو سبعين صفحة اذا اردت قرائتها انقر هنا

المهم عاد سعيد الى حيفا ودخل بيته ووجد ان امراة اسرائيلية سكنته ووزوجها الذي رحل بعد ذلك و قاما بتبني ابن سعيد بعد ان منحته اياهم اسرائيل هدية بعد الحرب
انتظر سعيد وزوجته في المنزل مع الاسرائيلية حتى منتصف الليل ولدهشته وجد ابنه مرتديا البزة العسكرية للجيش الاسرائيلي واسمه اصبح دوف بدلا من خلدون

اعلن له ابنه دوف انه تربى على ايدي ابوين اسرائيلين وانه يعتبر نفسه اسرائيليا
وبعد نقاش غاضب اختتم سعيد كلامه موجها حديثه لابنه الاسرائيلي

" متى تكفون عن اعتبار ضعف الآخرين وأخطائهم مجيرة لحساب ميزاتكم ؟ لقد اهترأت هذه الأقوال العتيقة، هذه المعادلات الحسابية المترعة بالأخاديع... مرة تقولون أن أخطاءنا تبرر أخطاءكم، ومرة تقولون أن الظلم لا يصحح بظلم آخر... تستخدمون المنطق الأول لتبرير وجودكم هنا، وتستخدمون المنطق الثاني لتتجنبوا العقاب الذي تستحقونه، ويخيل إلي أنكم تتمتعون الى أقصى حد بهذه اللعبه الطريفة،
وها أنت تحاول مرة جديده أن تجعل من ضعفنا حصان الطراد الذي تعتلي الذي تعتلي صهوته... لا، أنا لا أتحدث إليك مفترضا إنك عربي، والآن أنا أكثر من يعرف أن الإنسان هو قضية، وليس لحما ودما يتوارثه جيل وراء جيل مثلما يتبادل البائع والزبون معلبات اللحم المقدد، إنما أتحدث إاليك مفترضا أنك في نهاية الأمر إنسان. يهودي. أو فلتكن ما تشاء. ولكن عليك أن تدرك الأشياء كما ينبغي...
وأنا أعرف أنك ذات يوم ستدرك هذه الأشياء، وتدرك أن أكبر جريمة يمكن لأي إنسان أن يرتكبها، كائنا من كان، هي أن يعتقد ولو للحظة أن ضعف الآخرين وأخطاءهم هي التي تشكل حقه في الوجود على حسابهم، وهي التي تبرر له أخطاءه وجرائمه.....
أتعتقد أننا سنظل نخطئ ؟ وإن كففنا ذات يوم عن الخطأ، فما الذي يتبقى لديك ؟
------------
انتهيت من قرائة القصة التي كتبت قبل نحو اربعين عاما وانا احس انها كتبت قبل اربعين يوما...و هذا ما يزيد من روعة قصص غسان كنفاني
انها لا تذبل مع مرور الزمن لانها تتناول الانسان، والانسان قضية والقضية يتجدد شبابها كلما شابت ويطول عمرها كلما مرت عليها السنين
سعيد س. تذكر طريق عودته الى حيفا بسهولة رغم انه كانت طريقا جهنميا...
شق طريقه بكتفيه وذراعيه وساقيه وراسه كمن يسبح ضد سيل هادر ينحدر من جبل شديد العلو لكنه لم يتوقف عن السير عارفا ان طريق الالام في انتظاره ذهابا وايابا
سعيد لم يكن شديد العاطفة او الوطنية بل انه كاد يتبرا من ابنه الاخر لانه اراد الانتساب للمقاومة الفلسطينية لكنه عاد الى منزله ووطنه وهو يقكر في معنى الوطن

ما اخشاه هو ان ينسى البعض طريق العودة، او ينسى البحث في معنى الوطن او ينسى ان جسد غسان قد سلخ قطعة قطعة وهو يذكرنا ان طريق العودة مليء بالدموع
ما اخشاه هو انه اذا ما زرنا حيفا يوما سنعيد كلام سعيد س ......."انني اعرفها، حيفا هذه، ولكنها تنكرني
حريقة

14 comments:

Lubna said...

i stopped reading your post up till the download link. After i finish the story, i'll read your post, but it better be good!
anyways.. just wondering men wein jayeb il story on a word doc? typed it yourself:P

Summer said...

again...good post Faris..thanks. keep on blogging!!

bassel said...

have you read " رجال في الشمس"??

hareega said...

Lubna... yes read it. You won't regret it.

summer... thanx a lot

bassel... yes i've read it , have you?

Summer said...

If you have not seen it yet,please Watch this video and enjoy watching.
http://news.sky.com/skynews/video/videoplayer/0,,31200-galloway_060806,00.html

Lubna said...

:) I read the story...

Hareega said...

Lubna.... aewsome!
what did u think ok it?

The dude said...

Hareega man, thnak you so much for posting the story, i loved it so much...from now on i will read all his books..

Hareega..you are on fire :)

Lubna said...

for the very first time, I got to feel what it's like to be forced to leave your own house, and belongings... whenever we had fire alarm practices at school, and they ask us to leave our school bags, i just don't listen to them, I can't leave my things, i've always wondered what i'd take if our house was on fire, and to this moment i'm not sure if i'd leave my stuff alone with the fire!
The story made me really sad, and a bit wanting to cry, but the way the author end it, made me accept the reality of the situation. He wrote it perfectly, and made us live it -word by word- perfectly too. Thank you for the post and the story document:)

Hareega said...

the dude and lubna, thank you for ur comments, glad that you liked it.

Guevara said...

That's Ghassan Kanafani ..very wise ...i enjoy reading his works cause each time you read one of them you find self more wise ..you begin to feel, see things in a diffrent way ....


yes it seems like a it ahppened 40 days ago .....

Aows said...

شكرا الك على هذه القصةو اليوزك كنا جالسين انا و اختي و امي نتغدى و شاهدنا الحلقة الاخيرة للمسلسل و لا اصف اليك ما ذا حل بي لان امي بكت و انا لقد حبست كل دموعي و نزلت دمعه واحده والله العظيم لم استطع حبسها و بذلك الوقت حسست ان العالم ويييييييييييييييييييين و الملسلسل هذا اين ندرك ان العالم الغربي ضائع جدا جدا جدا و لا يستحق ان يسمى عالم

Israa said...

Sho ya3ni shayfeen el masalsal mn sana?! leash el mosalasal mo 3mlo ramadan hada
anyways, I was watching the show a couple of hours ago and just wanted to find some info about it. I was really surprised wehn I found out that ghassan kanafani wrote it...I dont know why =/
Anyways, the show is amazing!! I think I'm gonna read the story now since I really dont have time to watch it everyday :s

Thanks! oh! btw do you have "regak fe al shams"?

Hareega said...

I didn't kknow they had a series about it,
I read Rejaal fel Shams, i heard they made a movie from it which wasn't nearly as good as the novel