Sunday, August 10, 2008

هزمتك يا موت...هزمتك...وانت انتصرت


ويا مَوْتُ انتظرْ ، ياموتُ ،

حتى أستعيدَ صفاءَ ذِهْني في الربيع

وصحّتي ، لتكون صيَّاداً شريفاً

لايَصيدُ الظَّبْيَ قرب النبع


-----------

مِتْرانِ من هذا التراب سيكفيان الآن …

لي مِتْرٌ و75 سنتمتراً …والباقي لِزَهْرٍ فَوْضَويّ اللونِ ،

يشربني على مَهَلٍ

كأنَّ شيئا ً لم يَكُن

ْوكأنَّ شيئاً لم يكن



محمود درويش.. بعد نجاح عملية القلب المفتوح الثانية عام ١٩٩٨
توفي اليوم بعد العملية الثالثة

8 comments:

Tallouza said...

First time I read this poem. It brought tears to my eyes. Allah yirhamoh. He was a monumental figure.

Hareega said...

here's the whole poem, he wrote it after his complicated surgery in 1998, it's a bit long but good
http://mahmouddarwich.blogspot.com/2006/02/blog-post.html

khouloud said...

Allah yir7amo, like Tallouza said, he certainly was a monumental figure.

sophia said...

May his soul rest in peace.

He was a great Palestinian symbol, and had recruited all his capabilities for the sake of his country.

Thanks Hareega.

sharifo said...

إنا لله و إنا اليه راجعون

ربنا يعطيه على قد ما أعطى فلسطين و حبها

Aboughada said...

تتوالى النكبات فبعد جورج حاوي و سهيَل إدريس هاهو محمود درويش يغادرنارحمهم الله

Hala said...

Allah yer7amo, I loved his works.

:(

Anonymous said...

ك جديد ، وأنا دائما البحث على الانترنت عن المواد التي يمكن أن تساعدني. شكرا لكم نجاح باهر! شكرا لك! أردت دائما أن أكتب شيئا في موقعي من هذا القبيل. يمكن لي أن أعتبر جزءا من مشاركتك لبلدي بلوق؟